Whitefire σε περιπέτειες

Sunday, October 22, 2006

Φλασιά

Σου 'χω πει ότι σκοτώνω για να μάθω Αραβικά; 
Που ακούω τον κολλητό μου να τα μιλάει στο τηλ. και τρώω τα λυσσακά μου;
Δεν στο χω πει ε; Κακώς.


posted by alienlover at 21:20

5 Comments:

تعيش الأمة العربية منذ القرن التاسع عشر حالة من التنافر الناتجة عن شرخ ثقافي -على حد تعبير صاحب كتاب "المرايا المقعرة" الدكتور عبد العزيز حمودة- والشرخ هنا هو التوتر المستمر بين الجذور الثقافية العربية والثقافية الغربية التي اتجه إليها المثقف العربي بعد عصر التراجع والانحطاط، وقد ازداد هذا الشرخ اتساعًا مع بداية القرن العشرين ليصبح خطرًا يهدد الهوية الثقافية بمرور الوقت.

ويقف على جانبي الشرخ الثقافي العميق، محافظون تقليديون يغلب على خطابهم لغة الدفاع والشعارات الضخمة وسهولة اللجوء إلى استبعاد الآخر، ومتغربون متطرفون أهم ما يميز خطابهم هو تلك الثنائية القائمة على الانبهار بمنجزات العقل الغربي، واحتقار منجزات العقل العربي، ويتضمن ذلك الخطاب بالطبع الكثير من ملامح الاستفزاز وعدم الاكتراث بأية ثوابت ثقافية.

وتنسحب هذه الازدواجية وذلك التنافر على قضية اللغة العربية الفصحى في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق التي ربما يجهلها أو يتجاهلها الفريقان

1:02 PM  

استبعاد الآخر، ومتغربون متطرفون أهم ما يميز خطابهم هو تلك الثنائية القائمة على الانبهار بمنجزات العقل الغربي، واحتقار منجزات العقل العربي، ويتضمن ذلك الخطاب بالطبع الكثير من ملامح الاستفزاز وعدم الاكتراث بأية ثوابت ثقافية.
في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق في علاقتنا بالعاميات أو في علاقتها باللغات الأجنبية (الأوربية)، حيث تعتبر من أكثر القضايا المثيرة للجدل والمناقشة، وكان من بين أمثلة هذا الجدل ما عرض في أحد برامج قناة فضائية عربية (الجزيرة) بين اثنين من ممثلي الفريقين، حيث بالغ المحافظ وتناقض في معطياته ونتائجه، بينما تطرف المتغرب بشكل سافر مبديًا عدم اكتراث باللغة العربية وأهميتها ومستقبلها، نحاول هنا أن نبتعد بقدر الإمكان عن التحيز، لتوضيح بعض الحقائق

2:39 PM  

paidia, den diafono, alla gia voithiste me ligo...
metafrasoula uparxei? (min paizetai me ton pono mou)

(ΘΕΛΩ ΝΑ ΜΑΘΩ ΑΡΑΒΙΚΑ ΤΩΡΑΑΑ)

4:47 PM  

Ama ma8eis opws ema8a egw den 8a sou parei kai poly... apla ekana copy kai paste ap ton prolalhsanta...

8:51 PM  

lol hehe ,ama matheis na me pareis tilefwno na mou miliseis kai mena xexe

11:55 AM  

Post a Comment

<< Home